الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد أصبح لها فروع مبروك - صحيفة سبق الخرج
السبت 8 ربيع الثاني 1440 / 15 ديسمبر 2018




02-13-1435 02:10



منذ أن كان صغيراً في مدرسته الابتدائية أول يوم ذهب للمدرسة عاد لوالدته وهو يبشرها بالنجاح إنها تبتسم وتبشر والده بمستقبل الأبن يتضاحكون لأحلامه الصغيرة , كل يوم يكتب لوالديه ويسمعهم أن المستقبل كفيل بوصوله للنهاية إما طبيباً وإما مهندساً والأماني والطموحات تتدافع على لسانه فما أنتهى من المراحل الابتدائية إلا وقد أصبح وزيراً لكل المؤسسات الحكومية هكذا كان يبشر والديه بطموحة العظيم وإنهُ سيكون الأمين الصادق الذي يخدم وطنه بكل ما يملك , تبتسم أمة ويشجعه والده يضاحكه . أنتهى به الطموح حتى وقف بين يدي الله ثم يدي مليكة وهو يؤدي القسم على الأمانة والإخلاص والعدل والمساواة بين الناس وأن يؤدي حق الناس بكل إخلاص .

خبراً كان للبعض منا بمثابة الصاعقة حيث عقدت ندوة في معهد الإدارة العامة الأسبوع قبل الفائت عن الفساد وحضرة كبار مسئولي هاليئة الوطنية مكافحة الفساد هذا خبر ليس غريب أو محل مفاجأة بل المفاجأة هي أنهُ تم افتتاح فروع لهذه الهيئة في بعض مناطق المملكة وهذا أن دل يدل على كثرة الزبائن وهم مجموعة كبيرة من الفاسدين إدارياً ومالياً وفرع واحد لم يعد يُغطي إحتياج البلد لنجاح مشاريعها .

متناسين أي قسم أدوه , تعني افتتاح فروع كارثة عظيمة بين مجتمع يجدر بهِ أن يكون مثال للأمانة ولإخلاص دون تأدية قسم فمن فطرتنا السليمة هو إننا نحمل رسالة سماوية فمنذ نعومة أظفارنا ونحن نتعلم من نهج ديننا الحنيف معنى الإخلاص والصدق والأمانة في جميع مناحي الحياة وليس العمل الذي نأخذ مقابلة أجر فديننا سلوك قبل أن يكون علم .

تم افتتاح مجموعة من الفروع بأختصار يعني أن لها زبائن لا يكفي الفرع الرئيسي أن يتابعهم فتوجب على الهيئة زيادة عدد الفروع ماذا يعني ؟ تعني أنهُ يوجد عدد كبير من الفاسدين يحتاجون للمتابعة الدقيقة وكل قسماتهم وأماناتهم ما كانت إلا حبراً على ورق وقلوب لا تعرف الخشية لا من الله أو من خلقه تشوية للدين الحنيف وتعاليمه التي أصبحنا بسببها أعظم أمة اليوم نحتاج لرقيب يتابع أماناتنا , من يتابع بعض المشاريع الخاصة والعامة بالدولة تجد العجاب مشاريع شبه متعثرة وفي النهاية كلاً يأخذ حصته من الشيك مع توقيع مذلل بالشكر على إتمام العمل مبالغ خرافية بلغة تكلفة التعثر السنوي في المشاريع الحكومية التي تخطت 40 مليار ريال ونتائج مخيبة للآمال , ضعف بالكفاءة لمراقبة تلك المشاريع هكذا أصبح لدينا فاسدين , وبعض أنواع الفساد الواسطة والظلم والإهمال أموال تُصرف بطريقة يصعب معرفة حاجة العمل لها كانت هيئة مكافحة الفساد لا يوجد لها فروع اليوم تعددت ومن يدري غداً تصبح بحجم وزارة كل هذا بسبب الفساد .

أنهم النخبة التي حملت أعلى درجات العلم فبدلاً من أن يصبحوا أكثر وعياً وتحملاً للمسئولية وتأديةً للأمانة وقدوة للجميع للآسف بسببهم أوجدت هيئة مكافحة الفساد يُصرف عليها الملايين والسبب فسادهم .

تضع أرقام مباشرة وموحده هل يصدق عاقل أنه أصبحت لدينا خطوط تشبه الطوارئ لمتابعة الفساد ألي هذا وصل بنا الفساد ؟ يقسمون على القرآن الكريم أمام الله ثم المليك .

والنتيجة فساد ليس بخاف على أي مواطن , أنهم النخبة يا سادة والطبقة المخملية التي حطت يديها على مستقبل البلد وأخيراً تحققت أمنية الأم ونحن معها تحققت لنا أكثر منها بكثير أنها أصبحت أسعد البشر أبنها مسئول كبير يتبوأ مركزاً مهم ونحن نكافح فساده ويكون لنا خطوط مباشرة .

اللهم عفوك هل هذا ما ينطبق عليه حديث النبي صل الله عليه وسلم وهو من علامات القيامة حينما قال تُعطى الأمانة من ليس أهلاً لها .

تعليقات تعليقات : 0 | إهداء إهداء : 0 | زيارات زيارات : 1328 | أضيف في : 02-13-1435 02:10

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


محمد الفلاج
محمد الفلاج

تقييم
10.00/10 (2 صوت)


جميع الحقوق محفوظه لـ صحيفة سبق الخرج