يا وزير التربية أنقذ أطفالنا من الأمية - صحيفة سبق الخرج
الخميس 6 ربيع الثاني 1440 / 13 ديسمبر 2018




12-27-1434 04:55




يا وزير التربية أنقذ أطفالنا من الأمية

بين النور والظلام تلك هي الشمعة التي بين أيدينا نقتفي بها أثر الظلام طاردين لهُ . يقف الصغير والكبير امرأة ورجل أمام لوحة ليست ببعيدة عنهم يحاولان أن يقرأنها , ربما تصل بهم لنهاية الطريق أو تحقيق لهدف والغاية اللعينة التي جيرتها الوسيلة بين أنياب المادة نقف جميعاً نحمل بين أيدينا شهادات دراسية عبارة عن تعريف بنا إننا نقرأ . كانت الرسالة قديماً للعلم لا تتعلق بالمال أو بوصلة الإعلام والإشهار على نحو من الدهشة في من أنا أكون . التعليم او العلم غاية إنسانية أمر بها الله جل جلاله وسنها نبي الخلق محمد صلى الله عليه وسلم . العلم فريضة على كل مسلم . مرةً ثانية نجتزئ الحديث ألا يطول . نحن خدم هذا البلد نرسل فلذات أكبادنا إلى مقار التعليم . وقلوبنا معهم حتى يعودون وهم يحملون لنا بشارة الفائدة . ثمة من يقول لماذا أصبح شبابنا أميون أو لماذا يتخرج أكبر عدد من الأميون من مدارسنا ؟ لماذا خريجو ما قبل التسعينات مميزون ؟ على قصور الكثير من الخدمات إلا أنهم تخرجوا ونحن لا نستطيع ذكر عددهم وفائدة البلد منهم . فكل وزير ومسئول هو من تلك الحقبة . عملاً وتعليماً رائعون بحد الجهد والعلم .
ياوزير التربية والتعليم , نناشدك عبر صحيفة سبق الخرج أنك تنظر لهذه المقالة ونحن نسأل الله لك دوام التوفيق وهي بين يديك وعلى طاولة مكتبك تنظر لها بعين العطف والمسئولية . نسأل ونتساءل ماذا يجري للمدارس الأهلية والحكومية . أصبحت مجرد مطبعة شهادات ومدرسون يغيب عنهم عين الرقيب فلا تجد تعليماً يسر القلب ولا عملاً يبقى ديمومة السعادة . أولادنا يذهبون للمدارس يومياً فيعودون محملين بمجموعة من الكتب على حسب تلك الجداول الموضوعةً لهم ورباطها لم ينفك وحقيبتها تنصك شعور الكتب لو سألناها هو الدفء التام لأنها لم تزل في سكونها الدائم . مدرسون حالهم الغياب ,إن حضروا حالهم لا يتغير بين غرفة المعلمين والاستئذان وقله من يشعر بالأمانة والمسئولية فيتجه نحو فصل يجمع طلبه صغر وكبار مسجونين بين جدران تلك الفصول حتى تنتهي الحصة . ومدير لا حوله ولا قوة لهُ . فحالة لا تسر وخبره لا يمر . فهو لا يختلف عنهم بأي حال , يتناوب مع الوكيل الغياب من الحضور . فيمسك من معصمه .
تمضي السنة ونحن بين شكوا كثر وطول الإجازات فما أن تبدأ إجازة حتى يسبقها أسبوع وتختم بأسبوع أخير فتصل إلى أكثر من نصف شهر هذه اقل ما يُحصى . فيزيد عليها أساتذة ديدنهم الغياب والاستئذان وقلت التدريس وفي نهاية العام . نسبة النجاح 95% كي لا أحد يشك في أمره بأن مستوى تدريسه عالي وجميع الطلاب فاهمين . يمنحهم مجموعة من الأوراق أو يقوم بتحديد مجموعة من صفحات الكتاب . وهي نهاية ومحصلة تدريس قد يحتاج لعدة أشهر كي ينتهي المنهج إنما المعلم يختصرها على نفسه وعلى الطالب . بهذه الطريقة التي لا تحمل من قيمة ومبادئ المسئولية والشعور بالأمانة نحو صغار مؤتمن عليهم أمام مقابل يتحصل عليه نهاية كل شهر أضف إليه إجازات سنوية مدفوعة الأجر ومع هذا التقصير أتضح على جميع مراحل التعليم وخاصة المراحل الثانوية . فتجد نسبة الأمية متفشية ما بينهم , الطالب لايستطيع كتابة جملة صحيح لغوياً أو إملائياً . فيقع بإحراج .
ياوزير التعليم هل مراكز التوجيه التي أُعتمد إشرافها على كل المدارس كان همها الوحيد هو كتابة تقارير تفيد بإيجابية التعليم بينما الواقع المرير يقول أن الآباء بدئوا يتحملون مسئولية تعليم أبناءهم بحيث الكثير منهم يدفع نصف راتبه كي يأتي بمدرس خصوصي يقوم بتدريس أبناءه كل يوم أو يتحمل ما هو أعظم بكثير وهو نقلهم إلى مدارس أهلية بعيدة عن الحي أو المنزل وهذا يسبب لهُ تكاليف مواصلات ومبالغ ضخمه تُدفع لتلك المدارس بينما التعليم مجاناً وبجوار منزله .
يوزير التعليم لقد أصبح أولادنا وبناتنا أميون بين بقية الطلاب العرب ممن يأتون إلينا فلا يعتبرون مدارسنا
ومناهجنا إلا عبارة عن نسب مئوية عالية حينما يعودون لبلدانهم أو يبقون في بلدنا فتجدهم الأوائل وبلا منازع هل هذا بسبب سوء التعليم أو سوء المناهج . لقد كان الخبر أمر وأدها من هذا أن بعض الأسر تدفع الكثير من المال بحيث يدرس أبناءهم في مدارس أهلية شريطة ألا يدرسهم معلم سعودي . كي يضمنون أولادنا متعلمين وصالحين في المجتمع ومستقبلهم أن يقودون المسيرة مع بقية أبناء البلد .
ياوزير التعليم لقد سئمنا حتى إرسال أولادنا للمدارس والسنة تنتهي ولايوجد مدرس في معظم المدارس بسبب الغياب وعدم التدريس أو يحضر بشكل مستمر إلا والغياب نقيض الحضور , حلاً سريع يا وزيرنا الموقر

- - - - - - - - - - - - - - - - -
تعليقات تعليقات : 1 | إهداء إهداء : 0 | زيارات زيارات : 1238 | أضيف في : 12-27-1434 04:55

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


التعليقات
126 Saudi Arabia "حمود الحنتوشي" تاريخ التعليق : 01-05-1435 10:38
كلام في الصميم أخي محمد الفلاج

لا عدمنا هذا القلم الراقي

حمود الحنتوشي


محمد الفلاج
محمد الفلاج

تقييم
9.50/10 (2 صوت)


جميع الحقوق محفوظه لـ صحيفة سبق الخرج