ماذا بعد قيادة المرأة للسيارة - صحيفة سبق الخرج
الثلاثاء 15 محرم 1440 / 25 سبتمبر 2018




12-15-1434 04:52



بين اليوم والأمس بين الإتفاق والإختلاف , ممن يرضى ومن لا يرضى , يكثر الحديث في جميع وسائل الإتصال نعني ليس هي القنوات الإعلامية السابقة والتي تعتمد فقط على التلفزيون والإذاعة والصحف . اليوم لدينا وسائل اتصال بتقنية حديثة ومتطورة جداً وسريعة جداً بين الدقائق تأتيك أخبار جديدة , إننا نتداول أخبر ومن مختلف وسائل الإعلام . خبر قيادة المرأة ومدى تصويت مجلس الشورى عليه . أين تقع الاختلافات وممن ولمن . أسئلة عديدة تنازلت عن حق المرأة بالقيادة فقفزت إلى ما يعيق الفكرة من التطبيق , كلاً بدأ يضع لهُ رأي بدايةً من حاملي الهواتف الذكية ومواقع التواصل الاجتماعي حتى القنوات الإعلامية الرسمية . سجال بين علماني ليبرالي ورجل دين . هُناك العوام من المجتمع يحدثونك من أرض الواقع . يرفضونها رفضاً قاطعاً دون أي سبب .
لقد أصبح هذا الأمر باعتقادي مسألة وقت فقط وشروط معينه . فالحكومة ليست متفرغة لهذا الأمر بل أنا لا تمنع ولا تقبل إلا بأمر من المجتمع نفسه هو من يصدر هذا القرار بالسماح أو الرفض . إذا لنضع إفتراض أن المرأة ستقود السيارة وهذا ما سيحصل يوماً ماء . يطول الزمن أم يقصر لكن نحن لسنا بصدد الحديث عنه وسرد قصص من يقبل ومن يرفض . دعونا نرى ماذا سيأتي من مطالب أخرى وتبعات وخسائر عظيمة .
المرأة لدينا لا تعرف القيادة مقابل شوارع وطرقات تعتبر من أزحم دول العالم . والجميع يشكوا وإدارة المرور ووزارة المواصلات لم تجد لها حل لآن الطرقات مصممه قبل أكثر من ثلاثون عام ومن الصعب توسعتها . أضف عليه نساء يقودن سيارات لا يعرفن حتى تشغيلها فتنزل بها للشارع . امرأة تركيزها مهما يكن يبقى ضعيف وتصرخ وتأن لأتفه الأسباب . حوادث ستكون مروعة وهي من ستضحي بالكثير من البشر . صعوبة التعامل معها مرورياً وإسعافا بالإضافة للميزة التي نتميز نحن السعوديون خاصة وهي التجمهر حول أي حادث وستكون هناك تحرشات وفزعات وربما تكون المرأة في وضعية غير لائقة إذا أصيبت بمكروه خطير
لننتهي من هذا . ونتجاوزها بعشر سنوات تستقيم حال المرأة فتصبح قائدة للسيارة مثلها مثل الرجل , تُحل طريقة الإسعافات والمرور , وغيرة حتى يصبح الأمر عادي وكلاً يترك أبنته زوجته أمه تقود سيارة . يأتي مطلب أخر وهو كيف تقود السيارة وهناك حجاب يغطي كامل الوجه ومن خلال استعراض الأسباب والمسببات مثل أعاقت الرؤية فلابد من نزع الحجاب كي تستطيع السير وعدم وجود غطوه يعني رؤية واضحة . فتبدأ المطالبات ويأتي ممن لهم الكلمة والقدرة على الجدال والتوضيح والتصريح . حتى يأتون بالأدلة ألمقنعه فيسمحون لها فقط في حال القيادة . لنتجاوزها قليلاً بخمسة سنوات فرضاً فتأتي العباءة أنها مشكلة ومشكلتها أكثر من الحجاب حيث تعيق أقدام المرأة وتقييد حركتها وعدم أخذ حريتها على الدعاسات ومرات يتعلق طرف العباءة بالأرجل فتسبب حادث وتبدأ القصص تروى واحده تلو الأخرى فيكون هناك حرب كلامية بين الفريقين وتشتد المطالبات وتزداد فتعرض على التصويت . حتى تأتي الموافقة لآن الأكثرية هي النساء وطبعاً سيتم التصويت بنعم فيغلب النساء ومن معهن على أقل عدد . حينها ستتحرر منها وتصبح على اللبس العادي . ومن ثم تنزل كل مدة قليلاً من ألبستها إلى أن تصبح مثلها مثل الغرب . شبه عارية وأعتقد لن تنتهي المطالب أبداً إلى أن يقف فلاسفة العلمانيين بعد ثلاثين عام على المنابر الإعلامية وهم يرددون أن ما وصلت لهُ المرأة هذا اليوم لم يأت من فراغ بل على جهد سنوات من الكفاح مع رجال الدين وعامة المجتمع إلى أن حررناها عبر بوابة القيادة لآن القيادة هو خروجها من المنزل ومخالطتها للرجل وتحملها الكثير من المسؤوليات حتى تواسيه مع الرجل بما تختاره هي لنفسها من ما تستطيع فعله .

تعليقات تعليقات : 1 | إهداء إهداء : 0 | زيارات زيارات : 1626 | أضيف في : 12-15-1434 04:52

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


التعليقات
95 Saudi Arabia "أبو ميار" تاريخ التعليق : 12-16-1434 12:47
ولن تنتهي المطالب إلا إذا أنتهت عند البلدان العربية التي سمحت لها بالقيادة أنظر لها اليوم
فالمطالب لم تقف ولم تنتهي كما قلت وأفترضت بعد ثلاثين عام . ما نراه في الغرب والشرق شيء لايصدقه عقله
أصبحت عبارة عن مسوق لكل شيء بجسدها أكثر من خدمتها .
تسلم أخي محمد وبأنتظار جديدك


محمد الفلاج - روائي سعودي
محمد الفلاج - روائي سعودي

تقييم
3.25/10 (3 صوت)


جميع الحقوق محفوظه لـ صحيفة سبق الخرج