داوود الهذيلي الرجل الذي لن أنساه - صحيفة سبق الخرج
الأربعاء 4 شوال 1438 / 28 يونيو 2017




09-16-1436 06:30


image

داوود الهذيلي الرجل الذي لن أنساه

في حياتي ومسيرتي التعليمية المتواضعة
رجال لن أنساهم
نظير ما قدموا لي من نصح ونصيحة وتوجيه ومحبة
وتقدير وتأثير
ومن أولئك الأستاذ والشيخ : داوود بن عبدالرحمن الهذيلي
يرحمه الله
عرفته وأنا بالمرحلة المتوسطة بالمعهد العلمي بالدلم
حيث كنت أحد الأشبال المشاركين بالأنشطة الطلابية والمراكز الصيفية سواء أثناء العام الدراسي أو خلال العطل الصيفية
وكان هو ومجموعة من الإخوة طلاب المرحلة الثانوية والجامعية
هم قادة العمل بهذه الأنشطة والمراكز
تعلمنا منه ومنهم حب العمل والإبداع والمسرح والإلقاء والبرامج الثقافية والاجتماعية المختلفة
وشاركناهم في العديد من الرحلات والزيارات داخل الدلم وخارجها
وكان أخي أبو عبدالرحمن من هؤلاء الذين حفروا أسماءهم في أذهان ذلك الجيل
مضت سنوات حتى يكاد أن أسمع باسمه
معلماً ثم مشرفاً وانقطع التواصل ولم يبقى إلا الذكر والذكرى الجميلة
وفي عام ١٤٢٧ تم تكليفي من وكيل بمتوسطة وثانوية
أبي بن كعب لتحفيظ القرآن الكريم إلى مدير بثانوية فرسان الجزيرة الأهلية
وكان هذا التكليف حمل ثقيل يضعني في مدرسة ضخمة بكل ما تحمل من معنى سواء في أعداد طلابها أو منسوبيها أو إمكاناتها أو طموحاتها خاصةً وأنّي حديث عهدٍ في الإدارة
وبعد يومٍ من التكليف وقبل أن أباشر بالثانوية
تلقيت اتصالاً لا أعرف هويته وإذا بالمتصل يعرّف نفسه بأنّه داوود الهذيلي
وقبل أن يرد الاتصال وصلتني المعلومات عن شخصية هذا الرجل وأنّه أحد ملاك المدارس لأسرة الهذيلي الكريمة
والشخص المؤثر والمهتم بكلّ شؤون مدارس فرسان الجزيرة
ورجعت بي الذاكرة لهذا الاسم الذي كان أحد المؤثرين في مرحلتي المتوسطة والثانوية
ورجل يعرفني ويعرف إخواني وأسرتي بشكلٍ عام
استقبلت اتصاله بكلّ سرور وتحدثنا كثيراً عن المعهد العلمي والمراكز الصيفية والأنشطة الطلابية
ثمّ تحدث عن سعادته بتكليفي مديراً للثانوية وأنّه يضع يده في يدي لنجاح مسيرة المدارس
وحدد لقاءً في اليوم التالي
والتقينا حسب الموعد وتناقشنا طويلاً وكان اللقاء بالتأكيد عن المدرسة
باشرت في المدرسة ثم جرت في الأيّام التالية لقاءات
وكان يشاركنا في الكثير منها المشرف المقيم بالمدارس
الأستاذ الفاضل والقدير : يوسف عوض
بعد ذلك عرفت من القريبين من الأستاذ داوود أنّه متحفظ في مسألة تكليف وكيل مدرسة كمدير للثانوية
حرصاً على هذه المرحلة الحسّاسة
وكان يرغب بتعيين مدير يملك خبرة كافية في إدارة المدرسة
لكن هذا التحفظ أو هذا القلق لم يمنعه من الوقوف معي ومساندتي
مضت السنة الأولى والثانية وبيننا لقاءات يشوبها بعض الاختلافات في أمور أقوم بها يرى أنّ بعضها لا يحقق مايصبوا إليه في المدارس وأصرّ أنا أنّها الطريق الصحيح لتطوير المدارس
ويكون معنا في هذا الخط الأستاذ يوسف وبعض الإخوة في المدارس كالأخ أحمد نشأة والأخ محمود وأحياناً ينضم إلينا أحد ملّاك المدارس وهو الأخ الفاضل والخلوق :
فهد بن عبدالرحمن الهذيلي
لحلّ بعض الإشكالات ووجهات النظر

في السنة الثالثة تقاربت كثيراً وجهات النظر وبدا أخي داوود يرحمه الله سعيداً جداً بالخطوات التي تمت في المدارس
وبدأنا نجني نجاحات كبيرة جداً حققها طلاب المدرسة ومنسوبيها
تدرجت بشكل كبير جداً في السنوات التالية ولله الحمد
ففتح أبو عبدالرحمن كل مقومات الدعم المادي والبشري تحت يد مدير المدرسة
ووضع الثقة الكاملة في إدارة المدرسة
بل إنّه لم يتدخل في مسألة قبول الطلاب عندما رأى أنّ اللجنة المشكلة لذلك تبحث عن مصلحة المدرسة وسمعتها
وهذا عنصر مهم ساعد كثيراً في تطوير المدارس ووصولها إلى ماوصلت إليه
بل وضع اختيار وكلاء المدرسة ومعلميها تحت مسؤولية واختيار مدير المدرسة وهذه نقطة لن أنساها كثقة ودعم من شخصه الكريم
فكان همّه الأوّل المدارس ولا غير المدارس يرحمه الله
ولازلت أتذكر أنّه خصص ميزانية ضخمة لتكريم الطلاب
وخاصةً الطلاب البارزين في الأنشطة الطلابية والمعلمين الذين لهم دور في ذلك
فحقق طلاب الثانوية نجاحات ولله الحمد على المستوى الداخلي والمحلي والعالمي سواء في المستوى العلمي أو النشاط الطلابي
فكان أسعد النَّاس بهذه النجاحات وكان هذا هو هدفه الدائم
فتولّد من ذلك تفاهم كبير بيننا عاشت فيه المدارس أجمل أيامها
ولازالت .

خلال خمس سنوات أدرت فيها ثانوية فرسان الجزيرة
تعلمت من هذا الرجل النبيل معنى الطموح ومعنى الصبر ومعنى الحلم
يواجه كل انتقاد وحدة نقاش بابتسامة جميلة ودافئة تذيب كل اختلاف .

وهنا لا بد أن أتذكر حلمه الدائم وهمه الأوّل في المدارس
وهو أن ينقل بيئة المدارس بجميع مراحلها وفئاتها من مباني مستأجرة إلى مباني حديثة ونخوذجية
وكثيراً في لقاءتنا مانقلّب المخططات المعروضة والمقترحة للمدارس
وكان يدرس هذه المخططات بعناية ويستشير ويتأنى
لتخرج هذه المنشأة الحلم كما يتمناها ويتمناها ملاّك المدارس وطلابها ومنسوبيها ومحبيها بشكلٍ عام
وبعد عدة سنوات قرّر ملاّك المدارس الانتهاء من تحديد واختيار المخطط وبدأ البناء وبدأ حلم الشيخ
وقبل عامٍ تقريباً اكتمل البناء وأعلنت المدارس قرب انتقالها إلى مبانيها الحديثة وكان أبو عبدالرحمن أكثر النَّاس سعادةً
وتفرَّغ من عمله الرسمي ليكون أقرب من أي وقتٍ مضى للإشراف المباشر على هذه النقلة النوعية وهذه المنشأةالتي كان ينشدها ويتمناها
ولكن كان أبو عبدالرحمن مع موعدٍ مع الابتلاء
ونحسبه ممن يحبهم الله ولا نزكي على الله أحدا
فالله إذا أحب عبداً ابتلاه
وداهمه المرض الذي قابله بقلب المؤمن الصابر المحتسب
ولم تفارق محيّاه ابتسامته المعهودة
حتى توفاه الله بعد حياةٍ عامرة كان فيها رجلاً صاحب صلاةٍ وطاعة عرفه الجميع بحسن المعشر والخلق
مات يرحمه الله بعد أن أحيا مدارس فرسان الجزيرة بالعمل والجهد والتضحيات والصبر
مات يرحمه الله وترك إرثاً وصرحاً تربوياً تفتخر به محافظة الخرج
مات يرحمه الله وودع حلماً أصبح أمانةً فيمن تولاه بعده
مات يرحمه الله وحريّ بملاّك المدارس أن يخلدوا ذكره بجائزة سنوية كبيرة تحمل اسمه الغالي تخصص لحفظة كتاب الله والمتميزين علماً ونشاطا

وأختم هنا بأمرٍ قد لا يستغربه من يعرف هذا الرجل عن قرب
فقد كان يرحمه الله حريص على تلمس الأسر المحتاجة
وكان يدفع لي مبلغ مالي بشكل سنوي أقدمه لبعض المحتاجين
كما كان يسألني عن الأشخاص الذين يستحقون إعانة في أداء فريضة الحج أو العمرة ويخصص لذلك مبلغا
ويوصله إليهم دون أن يعرفوا صاحب هذه المبادرة
ابتغاء وجه الله

هنيئاً لك أبا عبدالرحمن هذا الحب
هنيئاً لك أبا عبدالرحمن هذه الذكرى
هنيئاً لك أبا عبدالرحمن هذه الدعوات

رحمك الله أيها الغالي
وجمعنا بك في الفردوس الأعلى من الجنة
وَإنَّا على فراقك لمحزونون

عبداللطيف بن محمد المهيني
مدير ثانوية فرسان الجزيرة سابقاً
ومشرف إدارة بوحدة تطوير المدارس

- - - - - - - - - - - - - - - - -
تم إضافة المرفق التالي :
عبداللطيف المهيني.zip
تعليقات تعليقات : 0 | إهداء إهداء : 0 | زيارات زيارات : 15976 | أضيف في : 09-16-1436 06:30

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


عبداللطيف المهيني
عبداللطيف المهيني

تقييم
1.71/10 (27 صوت)


جميع الحقوق محفوظه لـ صحيفة سبق الخرج